عدد المسلمين في البوسنة والهرسك 2022

يشكل المسلمون حوالي 51 ٪ من السكان في البوسنة والهرسك، الانتماء والديني الشامل للإقليمين هو الإسلام( 1،790،45نسمة) وعدد المسلمون (22068) شخصاً مسلم.

الإسلام لديه 1.8 مليون معتنق تتمتع بلديات بوجيم (99.7٪) وتيو جاك (99.7٪) بأعلى نسبة من المسلمين في البوسنة والهرسك.

أبحاث وإحصائيات حول جماعات المسلمين في البوسنة والهرسك

وفقًا لتقديرات مركز بيو للأبحاث، من خلال بحث أُجرِيَ حول المسلمين في أواخر عام 2016 وُجِدَ أنهم يشكلون أكبر تجمع ديني واحد في البوسنة والهرسك (51٪)، يليهما المجموعتان الكبيرتان الأخريات هما مسيحيون أرثوذكس شرقيون (31٪)، وجميعهم تقريبًا يُعرفون بالصرب، والروم الكاثوليك (15٪)، وجميعهم يعرفون بأنهم من الكروات.

أصل مسلمي البوسنة والهرسك

يُعرف جميع المسلمين البوسنيين تقريبًا بأنهم من البوشناق(هم مسلمو إقليمي البوسنة والهرسك وما يجاورها)، حتى عام 1993، وقد تم تحديدهم تبعاً للثقافة أو الأصل (بغض النظر عن الممارسات الدينية الإسلامية)، وهناك أقلية صغيرة من المسلمين في البوسنة والهرسك من غير البوشناق وتشمل الألبان ، روما و الأتراك.

عدد المسلمين في الدنمارك 2022
عدد المسلمين في هولندا 2022
الإسلام في هولندا 2022

قد يعجبك أيضاً

طوائف المسلمين في البوسنة والهرسك

في عام 2012 وجدت دراسة استقصائية أن 54٪ من البوسنة والهرسك المسلمين يعتبرون أنفسهم مجرد مسلمين، في حين قال 38٪ أنهم من السنة المسلمين، هناك أيضًا مجتمع صوفي صغير، يقع أساسًا في وسط البوسنة.

الجالية المسلمة الشيعية الصغيرة موجودة أيضًا في البوسنة، وهاهي مكونات الجالية الإسلامية في البوسنة والهرسك.

في استطلاع للرأي العام عام 1998، أعلن 78.3 ٪ من البوشناق في اتحاد البوسنة والهرسك أنهم متدينون.

دستور البوسنة والهرسك يضمن حرية الدين، والتي أُيدت بشكل عام في جميع أنحاء البلاد.
دستور البوسنة والهرسك يضمن حرية الدين، والتي أُيدت بشكل عام في جميع أنحاء البلاد.

أول عهد للاسلام في البوسنة والهرسك

تم وصول الإسلام لأول مرة إلى البلقان على نطاق واسع من قبل العثمانيين في منتصف وأواخر القرن الخامس عشر الذين سيطروا على معظم البوسنة في عام 1463، واستولوا على الهرسك في ثمانينيات القرن التاسع عشر.

اعتنق البوسنيون الإسلام بأعداد كبيرة في ظل الحكم العثماني، خلال العصر العثماني ، كان ما يقرب من ثلثي سكان البوسنة مسلمين،ظلت البوسنة والهرسك مقاطعة في الإمبراطورية العثمانية وحصلت على حكم ذاتي بعد انتفاضة البوسنة في عام 1831.

المآذن والمساجد كُثر في البوسنة والهرسك
المآذن والمساجد كُثر في البوسنة والهرسك

تم بناء عدد كبير من المساجد في جميع أنحاء المقاطعة، كانت معظم المساجد التي أقيمت خلال العصر العثماني ذات بناء متواضع نسبيًا ، غالبًا مع مئذنة واحدة وقاعة صلاة مركزية مع عدد قليل من البهو المجاور.