كم عدد المسلمين في الجبل الأسود

تعرف في هذه المقالة على عدد المسلمين في الجبل الأسود 2023 بالتفصيل، ثم أوضاع المسلمين هناك وكيف انتشر الإسلام. من جهة أخرى سنتحدث عن القوانين الدينية في الجبل الأسود والأديان الأكثر انتشاراً فيه.

تعرف على أعداد المسلمين في دولة الجبل الأسود بالتفصيل.

المسلمون في الجبل الأسود

يصنف المسلمون في الجبل الأسود إلى قسمين  رئيسين، وفرق فرعية أخرى :

  1. السلاف المسلمون
  2. البوشناق المسلمون الناطقون باللغة البوسنية.
  3. المسلمون المونتنيغريون الناطقون باللغة المونتنيغرية.
  4. السلاف المسلمون الآخرون (المسلمون حسب الجنسية)، بما في ذلك من هم من عرقية الغوراني.
  5. المسلمون الألبان
  6. المسلمين من أصل ألباني الناطقين باللغة الألبانية.

وذلك حسب تقراير في ويكيبيديا.

بدايات انتشار الإسلام

عندما بدأت فتوح الدولة العثمانية بمنطقة البلقان وأصبح عدد المسلمين يزداد بشكل كبير، وهذا ما أدى إلى قلق دول أوروبا  النصرانية، وجعلها تفكر بالتخلص من المسلمين وتفريقهم وتهجيرهم في البلاد، لكن تضخم الدولة العثمانية وقوتها وقف أمام مخططاتهم، ومن ضمن هذه الدول كانت دولة الجبل الأسود تحت سيطرة الحكم العثماني كإمارة مستقلة.

الدين الشائع في الجبل الأسود

الدين المهيمن على منطقة الجبل الأسود هي الديانة المسيحية الارثوذكسية الشرقية الطائفية. أضافةً إلى وجود عدد كبير من اتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، لكن يعتبر دين الإسلام هو أكبر أقلية دينية في الجبل الأسود.

موقع الجبل الأسود على الخريطة، عدد سكان الجبل الأسود، معلومات حول الجبل الأسود، عاصمة الجبل الأسود
موقع الجبل الأسود على الخريطة، عدد سكان الجبل الأسود، معلومات حول الجبل الأسود، عاصمة الجبل الأسود

كم عدد المسلمين في الجبل الأسود 2023؟

يقدّر عدد المسلمين في الجبل الأسود 2023 بنحو  118,477 مسلم، وذلك حسب أحدث إحصائية للأمم المتحدة حول عدد المسلمين في الجبل الأسود. ونتيجة لذلك تكون نسبة المسلمين في البلاد 19.11٪ من إجمالي السكان. ويعتبرون أكبر أقلية دينية في المنطقة.

المناطق الأكثر انتشاراً للإسلام في الجبل الأسود

الدين الأكثر انتشاراً في منطقة البلديات الشمالية الشرقية هو الإسلام. وهذه المنطقة تعتبر جزءاً من منطقة سانجاك الجغرافية، والمناطق التي يقطنها كثير من الألبان أيضاً يكون فيها غالبية السكان يعتنقون الإسلام، وفي كل من المناطق التالية يشكل المسلمون الغالبية؛ روزاي، بلاف، غوسني، أولسيني وبيتنيتسا.

أوضاع المسلمين أثناء الإستقلال

أصبحت أوضاع المسلمين في الجبل الأسود أفضل بعد الإستقلال عن دولة صربيا والجبل الأسود، وفي المرحلة ما بعد عام 1918 ميلادي أُغلقت جميع كل المدارس الإسلامية، ومنها ما تدعى بيوغسلافيا السابقة، وأبقوا على مدرسة واحدة هي مدرسة «الغازي خسرف بك» في سراييفو، وفي عام 2008م، قامت تركيا بتقديم الدعم من أجل افتتاح أول مدرسة إسلامية في تلك الفترة. وايضا تم تقديم الدعم من المؤسسات الخيرية في الكويت، والإمارات والبنك الإسلامي للتنمية بجدة، وأصبح عدد المساجد كبير جداً ويتعدى ال 150 مسجد.

بالطبع كان السكان في الجبل الأسود ممتنون على الجهود والدعم التي يبذلها الأتراك رغم الأوضاع الاقتصادية الضيقة، من أجل دعم المسلمين في البلقان. حيث أسسوا مدارس لتحفيظ القران ومراكز إسلامية في منطقة بارا، على البحر الأدرياتيكي.

حول القوانين الدينية في الجبل الأسود

تضمن  حكومة الجبل الأسود الحرية الدينية للسكان. حيث أنها تمنع أي شكل من أشكال التمييز الديني، رغم أنها لا تفرض دين معين لدولتها، فتقوم الحكومة بإعطاء تمويل للجماعات الدينية، وحسب دراسة أُجريت عام 2017 في مجلس أوروبا وفي التعاون مع مكتب أمين ديوان المظالم في الجبل الاسود، ثم تبين أن 45% من المجيبين أنهم تعرضوا للتمييز الديني.

وبذلك نكون قد تحدثنا عن بدايات الإسلام في الجبل الأسود، وعن المساجد، ثم أوضاع المسلمين في تلك البلاد وعن الدين الأكثر شيوعاً في المنطقة.

اقرأ أيضاً: